الرئيسية - أخبار دولية - #مجتهد فجر مفاجأة خطيرة ابن سلمان ينفق 15 مليار ريال على ” مواجهة الثأر”.. تفاصيل عاجلة

#مجتهد فجر مفاجأة خطيرة ابن سلمان ينفق 15 مليار ريال على ” مواجهة الثأر”.. تفاصيل عاجلة

الساعة 08:55 صباحاً (شبكة العين اونلاين -متابعات)

 كشف المغرد الشهير “مجتهد” التفاصيل الخفية لاستضافة السعودية “مواجهة الثأر” بين الملاكم البريطاني أنطوني جوشوا والأمريكي من أصل مكسيكي أندي رويز، في 7 ديسمبر المقبل، والتي روجت لها وسائل الإعلام السعودية بكثرة.

وستقام هذه المباراة الثأرية بحسب الهيئة العامة للرياضة في السعودية، في الدرعية التي تضم الطريف، الموقع المدرج على قائمة التراث العالمي لليونيسكو، على مشارف العاصمة الرياض.

ما وراء الكواليس لهذا النزال كشفه “مجتهد” في سلسلة تغريدات له بتويتر رصدتها (وطن) حيث أكد أنه لم يكن واردا أن توافق الاتحادات على إجراء المباراة في السعودية لولا المبلغ الضخم الذي دفعه ابن سلمان للجهة المنظمة وهو 1.5 مليار دولار.
ودفع ابن سلمان للملاكمين أيضا مبالغ ضخمة، حيث دفع بحسب “مجتهد” لانتوني جوشوا 320 مليون دولار، ولأندي روز جونيور 250  مليون دولار.

ولفت مجتهد إلى أنه رغم كل هذه المبالغ اعترض مجلس الفيدرالية العالمية للملاكمة IBF  على إجراء المباراة في مدينة الملك عبدالله لأنها لم تكتمل فيها المواصفات المطلوبة. 
وأضاف:”فجاء الجواب من ابن سلمان بإنشاء حلبة ومدرجات وخدمات لوجستية كاملة في الدرعية على المواصفات المطلوبة بتكاليف لا تقل عن 2 مليار دولار”

وبهذا يقول “مجتهد” “فإنه إضافة لفتح التأشيرات لكل من هب ودب لحضور المباراة والسماح للنساء العاريات بالاستعراض في الحلبة وتوفير الخمور والترفيه على الطريقة الغربية فإن ما لا يقل عن 4 مليار دولار = 15 مليار ريال، ستصرف من أجل تحقيق فانتازيا ابن سلمان، وسلم لي على الرؤية وعلاج البطالة  والفقر”
وكانت صحيفة ذي تلغراف البريطانية كشفت في الساعات الأولى من صباح الجمعة عن إقامة هذه المواجهة في السعودية التي أنفقت هيئاتها الرياضية قرابة 100 مليون دولار أمريكي لاستضافة النزال، وذلك بحسب الصحيفة.

وشكلت نتيجة يونيو إحدى أكبر المفاجآت المدوية في تاريخ الملاكمة، وسقط خلالها جوشوا (29 عامًا) الذي يعد أفضل الملاكمين حاليًا، وحامل ذهبية أولمبياد لندن 2012، على البساط أربع مرات قبل أن يعلن الحكم حسم النزال بعد مرور دقيقة و26 ثانية على بداية الجولة السابعة.