الرئيسية - أخبار محلية - تناول الطعام في أوقات "مكروهة" من اليوم قد يضر الذاكرة!

تناول الطعام في أوقات "مكروهة" من اليوم قد يضر الذاكرة!

الساعة 09:17 مساءً

تستطيع قرآءة بقية التفاصيل في الأسفل♦



 زوارنا يتصفحون الآن:

بي هاذالطريقة الجهنمية لفتح باب السيارة إذا نسيت المفتاح داخلها وليس لديك احتياط .. إليك خطوات سهلة تغنيك عـن كسر الزجاج !!
 

 

شاهد المفاجأة: منة عرفة تكشف حقيقة خيانتها لزوجها السابق محمود المهدي

 

 

يساعد في علاج ضيق التنفس.. تعرف على طريقة استنشاق القرنفل

 

 

طفرة علمية جديدة.. باحثون يتمكنون من علاج العمى نهائيًا

 

 

شاهد المفاجأه: شخص توقع بدقة وفاة الملكة اليزابيث وادعى أن النبي محمد أعطاه الرؤية !!

 

 

لن تصدق ما حدث في لندن تكريماً للملكة الراحلة اليزابيث (شاهد)

 

 

شاهد.. طفل سعودي يثير ضجة في المملكة ويشعل مواقع التواصل .. لن تصدق ماذا فعل؟ ( صورة )

 

 

شاهد.. جماهير النصر السعودي يتسابقون لالتقاط سيلفي مع زوجة مدرب الفريق

 

 

أول ظهور لزوجة الفنان أحمد رزق "المغربية" الحسناء ذات الشعر الأشقر يشعل منصات التواصل.. طلعت ملكة جمال!!

 

 

رحمة من الله حيرت الأطباء.. عشبة بسيطة لتخفض نسبة السكر في الدم خلال دقائق وتحفز افراز الأنسولين بدون أدوية !

 

 

وصفه سحرية تصلحيها في البيت بمواد رخيصة وبسيطة تخلصك من الشيب والشيخوخة في غضون 3 أيام .. !!؟تعرف عليها الان

 

 

 

زواج ياسمين صبري من رئيس هيئة الترفية في السعودية يثير ضجة.. كيف استطاع "تركي آل الشيخ" أن يقهر قلب أبو هشيمة!؟ وكيف ردت الأخيرة عن ذلك الحقيقة الكاملة؟!!

 

 

قشور البطيخ" كنز رباني أغلي من الذهب" .. وانتي بترميه تعالي أقول لك تعملي إيه.. ندمت إني معرفتش من زمان!!.. تعرفي عليه الان

 

 

وداعاً الغازات.. عشبة رخيصة الثمن ومتوفرة بكثرة تخلصك من الغازات والامساك والام القولون في دقائق معدودة فقط..!؟ تعرف عليها

شف قدر كبير من الأبحاث عن الآثار الضارة لتوقيت الوجبات السيئة، على أنماط النوم والتحكم في الوزن ومرض السكري. وتخضع العديد من العمليات البيولوجية في الجسم لساعة الجسم الداخلية - والمعروفة طبيا بإيقاع الساعة البيولوجية. Advertisement ويمكن أدنى اضطرابات في الروتين أن تدفع دورتنا الطبيعية خارج المزامنة، وتأثيرات ذلك على الدماغ أصبحت واضحة بشكل متزايد. ووفقا لدراسات معينة، يمكن أن يؤدي تناول الطعام في وقت متأخر من الليل إلى تعديل الساعة الداخلية للجسم وإعاقة الذاكرة قصيرة وطويلة المدى، ما يمهد الطريق للخرف. ومن المعروف منذ فترة طويلة أن تناول الطعام في وقت متأخر من الليل يعطل النوم.  ويشرح علم الأحياء الزمني Chronobiology أن السبب في ذلك هو أن الأشخاص الذين يأكلون في وقت متأخر من الليل "من المرجح أن يظلوا مستيقظين لوقت متأخر ولا ينامون في الأوقات الطبيعية". ووفقا للهيئة الصحية، قد يقلل هذا من اللدونة المشبكية في الدماغ، وهي العملية الفسيولوجية التي تسمح للأعضاء بتخزين معلومات جديدة. وتم تأكيد هذه الآثار في دراسة أجريت على القوارض، والتي أظهرت أيضا علامات تلف الكبد والغدد الكظرية عند تناول الطعام في وقت متأخر من الليل. وأثبت الباحثون أن تناول وجبات منتظمة في وقت غير مناسب من اليوم يمكن أن يكون له آثار بعيدة المدى على التعلم والذاكرة. ووفقا لمجلة Science Daily، يلعب الحُصين دورا حاسما في قدرة الجسم على ربط الحواس والتجارب العاطفية بالذاكرة. وخلال تجربة أجراها باحثون من معهد سيميل في كلية ديفيد جيفن للطب بجامعة كاليفورنيا، قاموا بتقييم آثار تناول الطعام في وقت متأخر من الليل على الذاكرة قصيرة المدى وطويلة المدى. وأوضحت Science Daily: "تقلصت الذاكرة طويلة المدى بشكل كبير". وكافحت القوارض أيضا للتعرف على الأشياء الجديدة، ما يشير إلى إعاقة الذاكرة قصيرة المدى أيضا. وأشار العلماء إلى أن الساعة البيولوجية تحكمها نفس الجينات المتورطة في التعلم والذاكرة، والتي ينظمها البروتين CREB. وتوضح مجلة Nature أن CREB له "دور حاسم" في تكوين الذكريات. وعلى العكس من ذلك، كما هو موضح في التحليل لعام 2016 المنشور في مجلة Advances in Nutrition، قد تتحسن الوظيفة الإدراكية نتيجة تناول الأشخاص وجبة الإفطار. ولاحظ معدو التقرير: "تشير النتائج إلى أن البالغين الأصحاء أظهروا ميزة صغيرة ولكنها قوية للذاكرة من خلال تناول وجبة الإفطار". وتقدم هذه النتائج حجة قوية لتناول الإفطار بانتظام، لا سيما في ضوء الانخفاض الأخير في وتيرة تناول وجبة الإفطار في العقود الأخيرة.