الرئيسية - منوعات - "الماسكني".. مشكلة تجميليّة جديدة فرضها الوباء

"الماسكني".. مشكلة تجميليّة جديدة فرضها الوباء

الساعة 08:34 مساءً (العين اونلاين_متابعات)

هي كلمة جديدة ظهرت في حياتنا اليوميّة، بعد انتشار وباء كورونا على الصعيد العالمي، وكنتيجة لارتداء القناع لساعات طويلة في أماكن العمل ولدى الخروج من المنزل. وهي تدلّ على البثور التي تظهر على الوجه وتبدو مثل حب الشباب. تعرّفوا على أسباب مشكلة "الماسكني" التجميليّة وأفضل الأساليب لعلاجها.

تنتج عبارة "ماسكني" عن اجتماع كلمتيّ "ماسك" أي قناع وكلمة "أكني" أي حب الشباب بالإنجليزية Acne. وهي ظهرت بين المفردات المرافقة لانتشار وباء كورونا لتدلّ على البثور التي تظهر على الوجه نتيجة ارتداء القناع لساعات طويلة.

=============================================================

جديد العين أونلاين قد يهمك ايضاً:

فتاة مصرية ذهبت لتعيش مع والدها بعد طلاقها فحدث مالم يخطر على بال أحد..!
 

نجم طيور الجنة “الوليد مقداد“ يخطف الأنظار برفقة خطيبته “نور“.. رومانسية تفوق الوصف وأناقة فوق الخيال! (صور)

 

مرأة متزوجة تعاشر أسد لمدة 7 أيام .. وعندما حققت حلمها ووصلت إلى قمة النشوة حدثت مفاجأة لم تخطر على بآل أحد.. شاهد الفيديو

إن تغطية الوجه تبقى أحدى أفضل الوسائل الوقائيّة من انتقال أي عدوى فيروسيّة ، ولكنها تعرّض البشرة لمجموعة من المشاكل ناتجة عن الرطوبة، الاحتكاك المتكرر، وعدم تنفّس البشرة بشكل جيّد مما يعزّز انتشار الميكروبات على سطح الجلد وبالتالي ظهور الزيوان وحب الشباب.

- كيف نتعرّف على مظاهره؟

الزيادة في جفاف البشرة، التحسّس، وحب الشباب هي أبرز المظاهر المرافقة للمعاناة من مشكلة "الماسكني" التي تترجم عبر ظهور لافت للبثور في مناطق الحنك، والذقن، ومحيط الشفاه. ويتسبب الارتداء المستمر للقناع أيضاً في تفاقم مشاكل أخرى تعاني منها أصلاً البشرة مثل العُدّ الوردي، زيادة الإفرازات الدهنيّة، وحتى الإكزيما. ولذلك يشدّد خبراء العناية بالبشرة على ضرورة عدم الخلط بين مشكلة "الماسكني" وسواها من المشاكل التجميليّة التي يمكن أن يتفاقم وضعها بوجود القناع.

- تبديل روتين العناية:

يُساعد تحديد المشاكل التي تعاني منها البشرة في اختيار العلاجات المناسبة لها، ولذلك يُشدّد الخبراء على ضرورة معرفة طبيعة كل بشرة وحاجاتها بهدف تأمين العناية المناسبة لها. وهم يوصون في حالة البشرة التي تجد صعوبة في تحمّل القناع باستعمال كريم مهدئ وعازل يُطبّق على البشرة صباحاً ومساءً، فعلاج "الماسكني" يرتبط بإعادة التوازن إلى النظام البيئي للبشرة بنعومة ودون التسبب بجفافها.
من الضروري أيضاً تنظيف البشرة مساءً بمستحضر ناعم يناسب طبيعتها، وفي حالة "الماسكني" يمكن الاستعانة بجل منظّف فهو أفضل من الصابون الذي يمكن أن يتسبب بزيادة الإفرازات الزهميّة كردّة فعل على تجفيف الجلد. يمكن أيضاً الاستعانة بمنظّف زيتيّ تتحوّل تركيبته إلى هلاميّة عند الاحتكاك بالبشرة فيعمل على تنظيفها وإنعاشها في الوقت نفسه.

ينصح الخبراء أيضاً بتجنّب الإفراط بتقشير البشرة في هذه الفترة، والاكتفاء بتقشيرها مرة كل أسبوعين، على أن يتم الامتناع عن هذه الخطوة في حال كانت تعاني من حب الشباب. أما عند استعمال الأقنعة المنقّية للبشرة والتي تكون عادةً مصنوعة من الطين الأخضر فمن الضروري ترطيب البشرة بعدها كونها تجفف الجلد.

- اختيار القناع المناسب:

يلعب الحفاظ على نظافة القناع المتعدد الاستعمالات دوراً بارزاً في الوقاية من "الماسكني". ويُنصح باختياره من قماش قطنيّ ناعم، تغييره بشكل يومي، وغسله بمسحوق غسيل لا يسبب حساسية أو بسائل الجلي قبل شطفه جيداً بالماء الدافئ ووضعه في مكان حيث يجفّ بسرعة لتجنّب أي تكاثر للبكتيريا على سطحه بسبب الرطوبة. يُنصح أيضاً بالتخفيف من وضع الماكياج على منطقة ظهور البثور لترك المجال للبشرة بأن تتنفّس بشكل أفضل، فاجتماع طبقات الماكياج مع القناع على البشرة يجعلها تتنفّس بصعوبة ويزيد مشاكلها.