الرئيسية - أخبار محلية - مفاجأة تهز السعودية : إعلان رسمي ببراءة سعود القحطاني من قضية دم خاشقجي .. وأمير سعودي ينشر صورة تزلزل العالم ويكشف مصير فريق الاغتيال

وردنا الان

مفاجأة تهز السعودية : إعلان رسمي ببراءة سعود القحطاني من قضية دم خاشقجي .. وأمير سعودي ينشر صورة تزلزل العالم ويكشف مصير فريق الاغتيال

الساعة 06:53 مساءً (العين أونلاين_متابعات)

 قال السفير السعودي في بريطانيا، الأمير خالد بن بندر بن سلطان، إنه لا أدلة ملموسة تدين المستشار السعودي السابق سعود القحطاني في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي العام الماضي.

وأشار إلى أن القحطاني يخضع للتحقيق من داخل منزله بعد أن تم عزله من منصبه. 

=============================================================

جديد العين أونلاين قد يهمك ايضاً:

شاهد بالفيديو والصور : حجاب وفستان مثير … إطلالة صادمة للراقصة سما المصري في مهرجان القاهرة السينمائي

 عاجل : رغد صدام حسين وأعضاء البعث تفجرة قنبلة مدوية تفاصيل خطيرة خطة سعودية لدعم سنة العراق قد تجهض انتفاضة تشرين وتعيد الشيعة لطهران

شاهد نجل عادل إمام يطلب الدّعاء “لمن رحل عن عالمنا”.. صورة تكشف حقيقة وفاة والده

شاهد : فتاة سعودية تدخن و تتحرش بالشباب في الشارع في السعودية الجديدة (فيديو)

عاجل : اختفاء مفاجئ للأميرة بسمة بنت سعود أثناء محاولتها الهرب خارج السعودية.. موقع ألماني يكشف تفاصيل ما جرى لها

عاجل بأوامر مباشرة من ولي العهد .. إجراءات صادمة بحق 30أميرًا سعوديًا أبرزهم محمد بن نايف.. شاهد كيف اصبح والقيود على قدميه
 

عاجل لي اول مره: مجتهد يفجر مفاجاة مدوية .. ويكشف معلومات خطيرة ما أمرت به أمريكا (عُقلاء) “آل سعود” وماسيحدث نهاية الشهر الجاري (شاهدصور وتفاصيل حصرية)

==============================================================

وأضاف بن سلطان، أنه لم تظهر لدى الحكومة السعودية أدلة ملموسة على ما فعله بشأن الواقعة، التي عزل في أعقابها، حيث أشير إليه بوصفه أحد المخططين للعملية.


مع ذلك، ألمح إلى أنه قد تكون هناك صلات محتملة بين القحطاني والجريمة التي هزت صورة السعودية في العالم، "لكن لم تتم إدانته بأي شيء".

وتابع: "لم نحصل على أدلة قاطعة تقول إنه متورط، حاولنا مع أصدقائنا في اسطنبول أو أنقرة للحصول على المعلومات، لكنهم لا يرغبون في تشارك المعلومات معنا ليس لدينا الكثير لنتشاركه معهم لأن ما حدث حدث في اسطنبول وليس في السعودية".

 
وقتل خاشقجي في 2 أكتوبر 2018، داخل القنصلية السعودية بإسطنبول، في قضية هزت الرأي العام الدولي، وأثارت استنكارًا واسعًا لم ينضب حتى اليوم.

وفي يوليو الماضي، نشرت المفوضية الأممية لحقوق الإنسان، تقريرا أعدته المحققة الأممية أجنيس كالامار، من 101 صفحة، حمّلت فيه السعودية كدولة مسؤولية قتل خاشقجي عمدًا.

كالامار المعنية بملف الإعدامات خارج نطاق القانون، أكدت في تقريرها وجود أدلة موثوقة تستوجب التحقيق مع مسؤولين سعوديين كبار، بينهم ولي العهد محمد بن سلمان.

ووثّق التقرير، عدم محاكمة السلطات السعودية لسعود القحطاني، المستشار السابق لولي العهد السعودي، المتهم الرئيس في ارتكاب الجريمة، فضلًا عن شخصيات أخرى كانت ضمن فريق الاغتيال.

وسبق أن أعلنت النيابة العامة السعودية للرأي العالم مثول 11 متهمًا أمام المحكمة بسبب علاقتهم بالجريمة، لأول مرة في 3 يناير الماضي، دون الإفصاح عن أسمائهم.