الرئيسية - منوعات - الشاي الأخضر يشق طريقاً واعداً لمكافحة السكري

الشاي الأخضر يشق طريقاً واعداً لمكافحة السكري

الساعة 09:28 مساءً (العين أونلاين_خاص)

 تمكن العلماء الصينيون من إجراء تعديل جيني بسيط يساعد الجسم على مكافحة مرض السكري، ولكن العلاج يشترط وجود مادة تتواجد حصرا في الشاي الأخضر.

وبحسب مجلة "ساينس ميديسن"، فقد تم التوصل إلى هذه النتيجة عن طريق إجراء تجربة مخبرية على عدد من الفئران والقرود، واتضح أن العلاج بالخلايا، الذي يتم فيه إدخال المواد الخلوية إلى جسم المريض، الذي يحفز آليات لمكافحة مرض معين أو يساهم في الشفاء الشامل للجسم، يفتح مجالا جديدا واعدا للغاية في مجال الطب.

=============================================================

جديد العين أونلاين قد يهمك ايضاً:

شاهد بالفيديو والصور : حجاب وفستان مثير … إطلالة صادمة للراقصة سما المصري في مهرجان القاهرة السينمائي

 عاجل : رغد صدام حسين وأعضاء البعث تفجرة قنبلة مدوية تفاصيل خطيرة خطة سعودية لدعم سنة العراق قد تجهض انتفاضة تشرين وتعيد الشيعة لطهران

شاهد نجل عادل إمام يطلب الدّعاء “لمن رحل عن عالمنا”.. صورة تكشف حقيقة وفاة والده

شاهد : فتاة سعودية تدخن و تتحرش بالشباب في الشارع في السعودية الجديدة (فيديو)

عاجل : اختفاء مفاجئ للأميرة بسمة بنت سعود أثناء محاولتها الهرب خارج السعودية.. موقع ألماني يكشف تفاصيل ما جرى لها

عاجل بأوامر مباشرة من ولي العهد .. إجراءات صادمة بحق 30أميرًا سعوديًا أبرزهم محمد بن نايف.. شاهد كيف اصبح والقيود على قدميه
 

عاجل لي اول مره: مجتهد يفجر مفاجاة مدوية .. ويكشف معلومات خطيرة ما أمرت به أمريكا (عُقلاء) “آل سعود” وماسيحدث نهاية الشهر الجاري (شاهدصور وتفاصيل حصرية)

==============================================================

وأوجد علماء جامعة شرق الصين للعلوم التربوية برئاسة البروفيسور هايفنغ يي، مفاتيح جينية يمكن تنشيطها بحمض البروتوكتيك- وهو مادة غذائية بيولوجية، مضادة للأكسدة، تستخدم كمفتاح لتنشيط الجينات، بدلا من المضادات الحيوية مثل التتراسيكلين والأوكسسيكلين والتي كانت تستخدم سابقا، بحسب ما نقلت وكالة "سبوتنيك"
وأنشأ الباحثون خطوطا خلوية مختلفة للبشر والفئران مع مفاتيح تشغيل الجينات، ثم اختبروا 3 نماذج منها على الحيوانات المخبرية، فأظهرت نتائج هذه الاختبارات أن تناول الحيوانات الشاي الأخضر المركز، أو حمض البروتوكتيك الخالص، يؤدي إلى إطلاق الخلايا المعدلة وراثيا كمية وفيرة من الأنسولين أو هرمون بيبتيد1 يرافقه انخفاض مستوى السكر في الدم.

ولتخفيض جرعة حمض الببروتوكتيك التي كانت فعالة، ابتكر الباحثون مفتاحا من الجيل الثاني لتشغيل الجينات، أكثر حساسية لتركيز المادة الفعالة ووضعوها في الخلايا بمساعد البروتين الناقل من البكتيريا، وتمكنوا من إنماء خلايا جديدة وزرعوها في أجسام الفئران، وحصلوا على إمكانية التحكم بتنوع الجينات باستخدام جرعة صغيرة من حمض البروتوكتيك.